لنفترض أنك تعمل في مجال المحاماة، وأنك تقوم بتقييم عروض العمل المتنافسة، أحدهما عرض من شركة استشارات قانونية، والآخر للعمل في وظيفة مستشار عام في شركة تكنولوجيا. ما العمل الذي  يجب أن تختاره؟

هذا سؤال معقد يواجهه المحترفون طوال الوقت. إذا كنت مسوقاً، فيجب عليك أن تقرر ما إذا كنت تفضل العمل في وكالة تسويق أو ضمن قسم التسويق في إحدى المؤسسات. إذا كنت مبرمجاً، فيجب عليك أن تختار من بين الوظائف المعروضة عليك في المؤسسات المتخصصة بالتكنولوجيا أو في المؤسسات غير التكنولوجية مثل شركات الاستشارات القانونية ومكاتب المحاماة وشركات النشر والجامعات وما إلى ذلك.

على الرغم من أن اختيار أي شخص سيتأثر بمجموعة من العوامل، بداية من التوازن بين العمل والحياة الشخصية إلى اعتبارات الرواتب إلى ثقافة الشركة، إلا أن بحثنا يشير إلى أنّ أحد العوامل التي يجب مراعاتها بعناية هو مدى أهمية الوظيفة لأعمال المؤسسة. المهمات التي تمثل "الوظائف الأساسية" – محام في مكتب محاماة، ومسوق في وكالة تسويق، ومبرمج في شركة تكنولوجيا – تمنح مجموعة من الفوائد للأشخاص الذين يؤدونها.

على مدى سلسلة من خمس دراسات، شرعنا في معرفة الشكل الذي يبدو عليه الدور المحوري في المؤسسة وفهم فوائد المشاركة في وظيفة أساسية وتكاليفها. المنصب المركزي والأساسي يوفر موارد مهمة لا يمكن الاستغناء عنها، أي دون هذه الموارد لا يمكن للمؤسسة تحقيق أهدافها ورسالتها الأساسية. على سبيل المثال، لا يمكن لشركة استشارات قانونية تقديم خدمات قانونية من دون محامين، لكن يمكن لشركة تكنولوجية أن تستمر في العمل لفترة طويلة من دون مستشار عام. في أي دور محدد ستقوم به، كلما كانت أنشطته أكثر انتشاراً في الشركة، وارتبطت هذه الأنشطة بتوفر من يقوم بهذا الدور وتوقفها فور شغوره، زاد جوهر هذا المنصب.

من المهم أن نلاحظ أن أي شخص في أي دور يمكن أن يكون موظفاً أساسياً – أي شخص لديه معرفة ومهارات وقدرات قيمة وفريدة من نوعها. ومع ذلك، قد يحتفظ الموظفون الأساسيون بمركز هامشي في المؤسسة. على سبيل المثال، قد يمثل المحامي في شركة تكنولوجيا متقدمة (على العكس من وجوده في شركة استشارات قانونية) رصيداً عظيماً للشركة، ولكن لأن الوظيفة ليست حيوية لعمل شركة التكنولوجيا، يكون مركز المحامي هامشياً. على العكس من ذلك، ليس كل الموظفين الذين يشغلون مناصب محورية يصبحون موظفين أساسيين. على سبيل المثال، في مكتب المحاماة يوجد شركاء (أساسيون) ومساعدين (غير أساسيين). كلاهما يمكن أن يجني الفوائد النفسية لتبوئه وظيفة محورية.

من خلال ثلاث دراسات شارك فيها أكثر من 800 مشارك، طورنا مقياساً لتقييم أربعة أبعاد لـ "محورية" الوظيفة وتحققنا من صحته. والأبعاد الأربعة هي كالتالي: (1) مدى أهمية العمل في المنصب للمؤسسة؛ (2) ما إذا كان يمكن تنفيذ العمل بواسطة منصب آخر أو استبداله به؛ (3) إذا لم يقم أحد بهذا العمل، ما مدى سرعة توقف أنشطة العمل الأخرى؛ (4) إذا لم يقم أي شخص بهذا العمل، فكم نشاط من أنشطة العمل الأخرى ستتوقف (أي مدى انتشار تأثير غياب هذا الدور). هذه الصفات الأربع: الأهمية وعدم الاستبدال والتأثر بالغياب والحاجة الفورية هي التي تشكل الوظيفة المحورية في المؤسسة.

ومع ذلك، يمكن للمرء أن يسأل نفسه عما إذا كان مقياس الحالة المحورية للوظيفة سليماً. بعد كل شيء، يحب الكثير منا الاعتقاد أن ما نقوم به في العمل أمر بالغ الأهمية ولا يمكن الاستغناء عنه. أجرينا دراسة إضافية لتقييم ما إذا كان هناك إجماع بين الموظفين في مناصب مختلفة حول الأدوار الرئيسة. لقد طلبنا من 76 من أعضاء هيئة تدريس و215 موظفاً شغلوا مناصب أخرى داخل الجامعة نفسها تقييم الوظيفة المحورية لأعضاء هيئة التدريس من وجهة نظر الطرفين. وجدنا اتساقاً مهماً بين التقييمات الذاتية وغيرها من التقييمات. أي أن الموظفين الذين يشغلون مناصب أخرى (وكذلك أعضاء هيئة التدريس أنفسهم) وافقوا على أن أعضاء هيئة التدريس يمثلون مناصب رئيسة في الجامعة. في حين أنه من المحتمل أن يكون الدور الذي يلعبه أعضاء هيئة التدريس في إحدى الجامعات أكثر وضوحاً من الدور الذي يلعبه مختلف الموظفين في شركة سلع استهلاكية، على سبيل المثال، فإن نتائجنا تطلعنا أن هناك أرجحية أن تكون تقارير الموظفين الذاتية دقيقة.

مزايا تبوؤ وظيفة محورية في المؤسسة

هل تولّيك وظيفة محورية هو كل شيء؟ على سبيل المثال، في حين أن الحاجة والأهمية قد تعززان الأمن الوظيفي، فقد لا تكون الوظيفة ممتعة دائماً إذا نتج عنها ساعات طويلة من العمل أو انقطاع متكرر. بحسب المعيار المتوفر لدينا، درسنا الفوائد التي يمكن أن تنتج عن تبوؤ وظيفة محورية في المؤسسة. توقعنا أن تَولي منصباً محورياً يؤدي إلى مزيد من الشعور بأهمية العمل ومزيد من الالتزام العاطفي تجاه المؤسسة، بينما يؤدي في الوقت نفسه إلى انخفاض مستويات انعدام الأمن الوظيفي المتوقع وتقليل الإرهاق الوظيفي. عند إجراء مسح شمل ما يقرب من 700 موظف في العديد من المؤسسات، وجدنا أن الأهمية الحاسمة للوظيفة وعدم قابلية الاستبدال والتأثر  بالغياب والحاجة الفورية تتنبأ بعمل أكثر جدوى ومغزى وأكثر التزاماً عاطفياً تجاه المؤسسة ونسبة أقل لضعف الأمن الوظيفي والإرهاق. ولم نجد سلبيات.

الآثار الأساسية المترتبة على بحثنا بالنسبة للأفراد فيما يتعلق بالخيارات المهنية

عندما يدخل الأفراد إلى سوق العمل، ينبغي عليهم التفكير فيما إذا كانت الوظيفة أساسية أو هامشية بالنسبة لصاحب العمل المحتمل. قد يوفر شغل منصب محوري فرصاً أكبر لتجربة عمل له معنى  ومغزى وإبداء الالتزام تجاه المؤسسة وتقليل ضعف الأمن الوظيفي والإرهاق. (توضيح: قمنا باختبار هذه العوامل الأربعة فقط؛ من المحتمل أن يكون للوظائف المحورية سلبيات لم نكتشفها بعد، ومن المحتمل أيضاً وجود بعض الجوانب السلبية لكن المزايا تعوضها، على الأقل بالنسبة لمعظم الناس). مع الحفاظ على ثبات العناصر الأخرى، قد يُنصح الشخص بالعمل في مؤسسة يكون فيها منصب الفرد هو المنصب

هناك أيضًا تداعيات على التحركات المهنية داخل الشركة. إذا وفرت لك شركتك انتقالاً إلى مركز أكثر أهمية، فمن الحري أن تفكر فيه. على الرغم من أن المناصب الأساسية تأتي في كثير من الأحيان بمسؤولية أكبر، يجب أن يفهم الموظفون، خلافاً للحكمة التقليدية، أن هذا المركز قد يكون أقل احتمالاً لإرهاقهم. على العكس من ذلك، قد يكون لقبول منصب هامشي عواقب وخيمة غير مسبوقة نتيجة لعدم القيام "بمهام جوهرية".

ترغب معظم المؤسسات في الحفاظ على رضا موظفيها، وخاصة الموظفين الذين يقومون بعمل مهم في المناصب الأساسية. لكن أبحاثنا تشير إلى أن المؤسسات قد تحصل على عائد أفضل من جهود مشاركتها إذا كانت تستهدف عمداً الموظفين في المناصب الهامشية. بعد كل شيء، من غير المرجح أن يرى الموظفون في المناصب الهامشية عملهم على أن له مغزى، ومستويات ارتباطهم العاطفي بالمؤسسة منخفضة. ومن المرجح أن يشعروا بعدم الأمان الوظيفي والإبلاغ عن تعرضهم للإرهاق. لذلك، قد يكون يستفيدون أقصى استفادة من جهود المؤسسة لتعزيز رفاهية الموظفين.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2019

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!