الاستحواذ والدمج (Mergers and Acquisitions): اختصارها (M&A)، هما إحدى الاستراتيجيات التي تستخدمها الشركات المتشابهة من أجل النمو بشكل أسرع، عبر توحيد شركتين أو أكثر. في الأصل كان المفهومان مختلفين، إلا أنه ومع الوقت باتا متشابهين إلى حد كبير. 
يتجلى الاندماج في اتحاد مصالح شركتين أو أكثر والتأسيس لكيان جديد، يجمع بين عناصر الشركتين بشكل كامل، أما الاستحواذ فيتجلى في سيطرة إحدى الشركات على شركة أخرى، حيث تكون هذه السيطرة مالية وإدارية، عبر شراء بعض أو كل أسهمها.   
أهم الفوارق بين المفهومين تتمثل في الكيان الناتج عن العملية، فإذا تأسس كيان جديد، كانت العملية اندماجاً أما إذا بقيت الشركة قائمة من دون تأسيس شركة جديدة، تسمى العملية استحواذاً.
في الحالتين، هنالك فوائد تعود على الشركات من حيث تخفيف تكلفة الإنتاج، والقدرة على المنافسة بشكل أكبر، إضافة إلى تحسين نوعية الإنتاج.
ظهرت حالات الاندماج في منتصف القرن العشرين، وتعتبر العولمة والمنافسة الاقتصادية إحدى أهم الأسباب التي شجّعت على ظهور هذا النوع من الاستراتيجيات. 

وهناك عدة أنواع للاندماج:

  1. الاندماج الأفقي (Horizontal Merger) بين شركتين تعملان وتتنافسان في نفس نوع النشاط.
  2. الاندماج العمودي (Vertical Merger) والذي يتم بين الشركات العاملة في المراحل المختلفة في الإنتاج كصناعة البترول التي تمر بالعديد من المراحل المختلفة.
  3. الاندماج المتنوع (Conglomerate Merger) ويشمل هذا النوع من الاندماج الشركات المشاركة في أنواع مختلفة من الأنشطة التجارية.
  4. الاندماج الودي (Friendly Mergers) وهو الذي يهدف إلى تحقيق مصلحة مشتركة.
  5. الاندماج غير الودي (Hostile Merger) والذي يحصل عندما تسيطر شركة قوية على أخرى ضعيفة.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

error: المحتوى محمي !!