البيروقراطية الإدارية (Management bureaucracy): يشير مصطلح البيروقراطية الإدارية إلى وجود نظام إداري معقد وعمليات متعددة الطبقات، تم تصميم هذه الأنظمة للحفاظ على الضوابط والتماثل داخل الشركة. السمات والخصائص الأكثر تحديداً للبيروقراطية هي استخدام النظام الإداري الذي يتصف بوجود تسلسل هرمي دقيق للسلطة، وتقسيم صارم للعمل. والاعتماد كلياً على التخصص في العمل وعدم السماح للتداخل بين الأعمال. ويتميز أيضاً بوجود قوانين وأحكام وإجراءات تطبق بصرامة شديدة.  

تصف البيروقراطية الأساليب الإدارية المتبعة خاصة داخل الشركات الكبيرة. على سبيل المثال، قد تنشئ شركة صناعات بترولية نظاماً بيروقراطياً لإلزام الموظفين الملتحقين للعمل حديثاً بإكمال اختبارات السلامة والأمن عند العمل في مواقع التنقيب. 

من الناحية التنظيمية، تتبع البيروقراطية أنظمة مغلقة وصارمة لإدارة الشركات والمؤسسات وذلك من أجل الحفاظ على النظام واللوائح. تعتبر الدقة في الإجراءات ذات أهمية قصوى داخل الأنظمة البيروقراطية والتي تضمن عدم تأثير العلاقات الشخصية على سير العمل. 

تتعرض البيروقراطية الإدارية للنقد الدائم، وذلك باعتبارها ترعى بُنى إدارية معقدة وإجراءات متعددة تجعل اتخاذ القرار بطيئاً، ويمكن أن تجعل الأنظمة الداخلية صارمة وغير مرنة ما يقتل الإبداع ويمنع التطور والانفتاح على التحسينات، على الرغم من أن تلك الصرامة مطلوبة في البيئات العملية التي يكون فيها اتباع إجراءات السلامة أمراً بالغ الأهمية.

مع مرور الوقت تقلل البيروقراطية الصارمة من الكفاءة التشغيلية، خاصة عند مقارنة الشركة التي تتبع أنظمة بيروقراطية بالشركات المنافسة والتي لا تنتهج بإدارتها هذا النوع من الأنظمة. 

ماكس ويبر (1864-1920) أحد أهم المفكرين في النظرية التنظيمية الحديثة ، ويطلق عليه "والد نظرية الإدارة البيروقراطية". كان ويبر عالماً اقتصادياً وسياسياً ألمانياً لامعاً نظر إلى البيروقراطية بإيجابية واضحة ، معتقداً أنها أكثر عقلانية وكفاءة من النظريات التنظيمية السابقة.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

error: المحتوى محمي !!