تقسيم السوق (Market Fragmentation) أو تجزئة السوق (Market Segmentation): هي عملية تحويل السوق الإجمالي الموحد إلى عدة أسواق فرعية لكل منها احتياجات وتفضيلات ورغبات مختلفة، بحيث يكون في كل سوق مجموعة من الزبائن المحتملين المنسجمين الذين يمكن التوجه إليكم بمزيج تسويقي واحد.

تقوم الشركات بتقسيم الأسواق من أجل استهداف شرائح مختلفة من الزبائن المحتملين بمنتجات مختلفة تلبي احتياجاتهم أو بواسطة طرق ترويج مختلفة، وذلك لأن لأعضاء كل سوق فرعي حاجاته ورغباته واستجابته وسلوكه.

تتصف كل شريحة من السوق بثلاث صفات: 1- التجانس بين أعضاء الشريحة. 2- تميز كل شريحة عن الأخرى. 3- استجابة أعضاء الشريحة للمزيج التسويقي واحدة.

ويمكن الاعتماد على عدة معايير لتقسيم الأسواق من بينها: 1- الموقع الجغرافي. 2- الخصائص الديموغرافية. 3- الخصائص النفسية والاجتماعية. 4- الخصائص السلوكية.

نجد مثلاً أن شركات صناعة السيارات لديها سيارات رياضية للشباب العازبين وسيارات عائلية للمتزوجين الذين لديهم أطفال وسيارات فاخرة لرجال الأعمال وسيارات نسائية للسيدات، وهذه كلها شرائح مختلفة من السوق الإجمالي وهم الراغبين باقتناء سيارة.

بدأت الشركات بتقسيم الأسواق منذ عام 1920 بشكله المعروف اليوم، حيث أصبحت تنتج تشكيلة أوسع من المنتجات نتيجة توسع الأسواق وظهور تفضيلات خاصة لدى الزبائن بحسب خصائصهم الديموغرافية والنفسية، ما اضطر الشركات لاستهدافهم بشكل مجموعات منفصلة من الزبائن.

لكن مفهوم تمييز المنتجات ظهر منذ عام 1820 في ألمانيا عندما قامت إحدى شركات صناعة ألعاب الأطفال بتصنيع طرازات مختلفة لأسواق مختلفة جغرافياً مع أنها كلها تستهدف نفس الشريحة العمرية وهي الأطفال.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

error: المحتوى محمي !!