دورة حياة المنتج (Product Life Cycle): هي المراحل التي يمرّ بها أي منتج بدءاً من تطويره وتقديمه للسوق مروراً بنمو الطلب عليه ووصوله للنضج وبعدها تراجع المبيعات وإلغاء المنتج.

تنقسم دورة حياة أي منتج إلى خمس مراحل:

1- تطوير المنتج: هنا تتم الأبحاث وصنع النماذج الأولية وتعديلها للوصول للنموذج النهائي الذي سيتم طرحه في السوق.

2- طرح المنتج: وهنا يتم اختيار الاستراتيجيات التسويقية الملائمة لإطلاق المنتج في السوق وإيصاله برسائل إعلانية محددة للجمهور المستهدف بدقة.

3- نمو المنتج: وهنا ترتفع المبيعات بشكل متزايد دورياً وتطرح الشركة تشكيلة متنوعة من نفس المنتج.

4- نضج المنتج: وهنا تتباطأ المبيعات تدريجياً حتى تستقر وتضطر الشركة لاتباع أساليب ترويجية معينة لتحفيز الطلب وإجراء تعديلات في المنتج لإعادة جذب الجمهور إليه أو جذب شرائح جديدة من العملاء.

5- تدهور المنتج وإلغائه: وهنا يحدث تراجع كبير في المبيعات ولا تنفع كل المحاولات التي تفعلها الشركة لإعادة إنعاش المنتج، وتظهر الحاجة للتخلي عنه كلياً وإعادة تطوير منتج جديد.

تختلف الفترة الزمنية اللازمة لدورة حياة المنتجات بحسب طبيعة المنتجات نفسها والتغييرات في البيئة المحيطة، فالكثير من المنتجات قد خرجت من السوق نتيجة التطورات التقنية الحاصلة التي أدت لصنع بدائل أفضل.

وتحدد كل مرحلة من مراحل دورة حياة المنتج كيفية تعامل الشركة معه من النواحي التسويقية والمالية والتصنيعية، حيث تفرض كل مرحلة أساليب مختلفة.

طوّر مفهوم دورة حياة المنتج الاقتصادي الأميركي ريمون فيرنون وذلك في عام 1966 عندما قدم نظرية دورة حياة المنتج.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

error: المحتوى محمي !!