في مايو/أيار 2015 سافرت إلى المكسيك لقضاء عطلة نهاية أسبوع طويلة مع مجموعة من الأصدقاء والاحتفال بعيد ميلاد أحدنا. أمضينا بعد ظهر يوم الجمعة على حمام السباحة في أحد المنتجعات نلعب لعبة لوحية. قرر ديف جولدبرج، أحد أصدقائي المقربين، التوجه إلى صالة الألعاب الرياضية، فيما بقيت زوجته شيريل معنا.

بعد مُضي بعض الوقت، عدنا جميعاً إلى غرفنا للاستحمام وأخذ قسط من الراحة استعداداً لوجبة العشاء. عندما اجتمعنا مُجدداً لتناول مشروب سوياً، كانت شيريل تبحث عن ديف. وبمعاونة روب، شقيق ديف، وجدته في صالة الألعاب الرياضية فاقداً للوعي. وعند وصولي إلى المستشفى علمت أن قد فارق الحياة. كان الأمر فظيعاً ومُفجعاً.

كان ديف هو الرئيس التنفيذي لشركة "سيرفاي مانكي" (SurveyMonkey)، الشركة التي كانت تغير طريقة جمع الناس للأراء والتعليقات وردود الأفعال من خلال الاستبيانات الإلكترونية عبر الإنترنت. كنتُ أحد أعضاء مجلس
هذا المقال متاح للمشتركين. للاشتراك يمكنك الضغط هنا

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2019

error: المحتوى محمي !!