كلايتون كريستنسن (Clayton M. Christensen): أحد أبرز الشخصيات الملهمة في العالم بمجال الابتكار والتنمية الاقتصادية، وأستاذ إدارة الأعمال في كلية هارفارد للأعمال. تحصل من كلية هارفارد على امتياز في إدارة الأعمال عام 1979، وشهادة الماجستير في عام 1992، ويعتبر من أكثر المفكرين تأثيراً في مجال الأعمال حول العالم وهو مبتكر مصطلح الابتكار المُزعزع (Disruptive Innovation) في عالم الأعمال. ومن أشهر كتبه كتاب "كيف ستقيس حياتك؟" (How Will You Measure Your Life?) عام 2012، كما أنه مؤلف مشارك في كتاب "مفارقة الازدهار: كيف يمكن للابتكار أن ينتشل الأمم من الفقر" (The Prosperity Paradox: How Innovation Can Lift Nations Out of Poverty) (هاربر كولينز، 2019). في عام 1982 عُين كلايتون كزميل في البيت الأبيض وعمل مستشاراً لاثنين من وزراء النقل، وعمل كمستشار إداري لمكتب الاستشارات "بي سي جي" (BCG)  في بوسطن، كما ساهم في تأسيس شركة "سيراميك بروسيس سيستم" في ماساتشوستس. مع حلول العام 2000، أسس "إن نوسايت" وهي شركة متخصصة بتقديم الاستشارات للشركات في إنشاء أعمال جديدة اعتماداً على نظرياته في الابتكار، وفي 2007 أسس شركته الثانية باسم "روز بارك ادفايزر" المختصة بتحديد الشركات المزعزعة واستثماراتها. وقام بتأسيس مؤسسة فكرية غير ربحية تحمل اسم "كريستنسن انستيتيوت"، تهدف إلى تطبيق نظرياته في حل المشاكل المجتمعية مثل الرعاية الصحية والتعليم. حاز على عدة تكريمات عن أعماله الفكرية، ففي عام 1997 حصل على جائزة أفضل كتاب اقتصاد في العالم (The Innovator’s Dilemma) إضافة لجوائز أبيرناثي ونيوكومين وجيمس ماديسون وجوائز سيركل وغيرها الكثير عن مجمل أعماله المبتكرة. توفي في يناير/ كانون الثاني 2020 بعد صراع طويل مع مرض السرطان.

مقال الكاتب المفضل من القراء:

كيف تقيس جودة حياتك؟

ملاحظة: نشر المقال لأول مرة في مجلة هارفارد بزنس ريفيو عام 2010. ملاحظة المحرر: عندما التحق أعضاء دفعة عام 2010 بكلية هارفارد للأعمال في عام 2006، كان الاقتصاد قوياً وكانت طموحاتهم لفترة ما بعد التخرج بلا حدود. وبعد بضعة أسابيع فقط، دخل الاقتصاد في حالة كساد ليمضوا أول عامين في الكلية يعيدون ضبط [...]

error: المحتوى محمي !!