بيل غيتس


السيرة الذاتية

بيل غيتس (Bill Gates): ولد وليام هنري غيتس الثالث المعروف باسم ـ”بيل غيتس” عام 1955، بمدينة سياتل الأميركية، من أسرة تنتمي للطبقة المتوسطة، وأكمل تعليمه الثانوي في مدرسة “ليك سايد” (Lakeside ) التي بدأ فيها بإعداد البرمجيات مع صديقه بول آلن الذي أسس وإياه لاحقاً شركة “مايكروسوفت”.

أنشأ غيتس مع بول آلن عام 1969 شركة باسم “مجموعة مبرمجي ليك سايد للكمبيوتر” التي ساعدتهما في اكتساب تجربة مبكرة، ثم تلا ذلك تأسيس شركة لتحليل بيانات الطرقات وتوفير تقارير لمهندسي الطرقات في أميركا.

التحق غيتس عام 1973 بجامعة هارفارد، لكنه تركها بعد سنتين لينكب على عالم الكمبيوتر والبرمجيات.

بدأ غيتس وآلن في 1975 بإعداد برمجيات بلغة “بايسك” (Basic)  للجيل الجديد من أجهزة الكمبيوتر التي ظهرت آنذاك وكانت من نوع “ألتير 800” لصالح شركة اسمها “إم أي تي إس” (MITS)، والتي شكلت تحولاً بالنسبة لعالم الكمبيوتر الشخصي، وكانت سبباً رئيساً في إنشاء شركة مايكروسوفت.

قام الثنائي غيتيس وآلن بشراء حقوق برنامج تشغيل اسمه “كيو دوس 86” (QDOS 86) وطورته شركتهما، وباعته لشركة “آي بي أم” (IBM)، ومنحت هذه الصفقة شهرة كبيرة  لـشركة مايكروسوفت.

دخلت مايكروسوفت في 1986 سوق الأسهم، حيث أصبح غيتس من أثرياء أميركا، وارتفع عدد موظفي الشركة إلى 1200 شخص.

في عام 1989، قدمت شركة مايكروسوفت نظام تشغيل “مايكروسوفت أوفيس”، الذي قام بتجميع تطبيقات إنتاجية المكتب مثل “مايكروسوفت وورد”، و”إكسل”  في نظام واحد متوافق مع جميع منتجات مايكروسوفت.

استقال غيتس في عام 2000 من العمليات اليومية لمايكروسوفت، وسلم وظيفة الرئيس التنفيذي إلى صديق الكلية ستيف بالمر الذي كان مع مايكروسوفت منذ عام 1980، ونصّب غيتس نفسه كرئيس مهندسي البرمجيات، مع بقائه في منصب رئيس مجلس الإدارة لغاية عام 2014 حين ترك هذا المنصب أيضاً  ليتولى منصب مستشار التكنولوجيا.

أسس بيل غيتس مع زوجته ماليندا مؤسسة “بيل وماليندا غيتس الخيرية” عام 2000، وتبرع غيتس بمبلغ 35.8 مليار دولار من أسهم “مايكروسوفت” لمؤسسة “غيتس” الخيرية.

كما قام غيتس برفقة مارك زوكربيرغ، مؤسس فيسبوك، ووارن بافيت رجل الأعمال الأميركي عام 2010 بتوقيع مذكرة تنص على التبرع بنصف ثروتهم لصالح الأعمال الخيرية. 

حصل بيل غيتس على لقب “الفارس” من ملكة بريطانيا إليزابيت عام 2005 بسبب أعماله الخيرية، ونال أربع جوائز دكتوراه فخرية من جامعة الأعمال بهولندا عام 2000، والمعهد الملكي للتكنولوجيا في السويد عام 2002، وجامعة “واسيدا” في اليابان عام 2005، وجامعة هارفارد عام 2007.

احتل غيتس وفق تصنيف “فوربس” لعام 2020 لقب ثالث أغنى شخص بالعالم، مع بلوغ ثروته 110.5 مليار دولار.

ألف غيتس مجموعة من الكتب نذكر منها: كتاب “الطريق إلى الأمام” عام 1995 بالمشاركة مع “نايثان ميرفولد” و”بيتر رينيرسون”، “كتاب الأعمال وسرعة الفكر: استخدام الجهاز العصبي الرقمي” عام 1999، وكتاب “التنافسية والابتكار في الذكرى الخمسين للجنة مع بيل غيتس رئيس مايكروسوفت” عام 2019، وكتاب “كيفية تجنب كارثة المناخ” متوقع صدوره في أيار 2020.

أشهر أقواله:

  • اختر شخصاً كسولاً للقيام بعمل صعب، لأن الشخص الكسول سيجد طريقة سهلة للقيام به.
  • إذا لم تستطع جعله جيداً، اجعله على الأقل يبدو جيداً.
  • زبائنك غير الراضين هم أعظم مصدر لتعلمك.
  • الحمض النووي يشبه برنامج الكمبيوتر، لكنه أكثر تطوراً من أي برمجية تم ابتكارها.
error: المحتوى محمي !!