تيريزا آمابيل


السيرة الذاتية

تيريزا أمابيل (Teresa M. Amabile): أستاذة في علم النفس وباحثة في الإبداع الفردي وتأثير نمط الحياة داخل الشركات في الأفراد وأدائهم.

تيريزا من مواليد عام 1950، وهي أستاذة في مؤسسة “بيكر” (Baker) بـ”كلية هارفارد للأعمال”، درست بداية الكيمياء، ثم حصلت على درجة الدكتوراه في علم النفس من جامعة “ستانفورد”.

تشغل تيريزا منصب المدير لشركة “سيمان” (Seaman)، كما أنها عضو في هيئة تحرير مجلة “أبحاث الإبداع” ، و”إدارة الإبداع والابتكار”، ومجلة “السلوك الإبداعي”.

اختصت تيريزا في بحوثها بدراسة تأثير الحياة داخل الشركات في أداء العاملين، وكذلك كيفية تعاملهم عند الانتقال إلى مرحلة التقاعد، وركزت أبحاثها في الأصل على الإبداع الفردي، لكنها توسعت لتشمل الإنتاجية الفردية، وابتكار الفريق، والابتكار التنظيمي.

أسفر برنامج بحثها، الذي استمر 45 عاماً حول كيفية تأثير بيئة العمل في الابتكار والحافز، عن نظرية للإبداع والابتكار، وطرق لتقييم الإبداع والتحفيز وبيئة العمل، إضافة لمجموعة من الوصفات للحفاظ على الابتكار وتحفيزه.

حصلت تيريزا على العديد من الجوائز، منها جائزة “مركز القيادة الإبداعية لأفضل ورقة بحثية” (في القيادة الفصلية) عام 2005، و”جائزة الباحث المتميز” من “جمعية الشخصية وعلم النفس الاجتماعي” عام 2017، و”جائزة الإنجاز مدى الحياة” من قسم “أو بي” (OB) في أكاديمية الإدارة عام 2018، 

ألفت تيريزا العديد من الكتب بالإضافة إلى أكثر من 150 ورقة بحثية وفصول ودراسات حالة وعروض تقديمية، تحدثت فيها عن الابتكار في العمل.

شملت مؤلفاتها كتاب “الإبداع والتعلم” (Creativity and Learning) عام 1987 بالمشاركة مع “بيث هينيسي” (Beth A. Hennessey)، وكتاب “أن تكبر مبدعاً” (Growing up Creative) عام 1989، وكتاب “مبدأ التقدم: استخدام المكاسب الصغيرة لإشعال الفرح والمشاركة والإبداع في العمل” (The Progress Principle: Using Small Wins to Ignite Joy, Engagement, and Creativity at Work) عام 2011 بالمشاركة مع “ستيفين كرامر” (Steven Kramer)، وكتاب “تحول: عادات المدراء المتفوقين” (Transform: Habits of Superior Managers) عام 2014 بالمشاركة مع “دانييل غولمان” (Daniel Goleman).

من أشهر أقوالها:

  • إن الرغبة في فعل شيء ما لأنك تجده مرضياً للغاية وتحدياً شخصياً، تلهم أعلى مستويات الإبداع، سواء كان ذلك في الفنون أو العلوم أو الأعمال.
  • إذا تغلبت الإدارة عموماً على قرارات الأشخاص، فإنهم سرعان ما يفقدون الدافع لاتخاذ أي قرار، مما يعوق التقدم بشدة.
  • طالما كان العمل ذو معنى، فلا يتعين على المدراء قضاء الوقت في ابتكار طرق لتحفيز الناس.
  • لأن الناس يقضون الكثير من حياتهم في العمل، فإنهم يستحقون كرامة الحياة الإيجابية في العمل.
error: المحتوى محمي !!